Digital Corpus for Graeco-Arabic Studies

Anon.: Ǧawāmiʿ kitāb Ǧālīnūs fī firaq al-ṭibb ʿalā l-šarḥ wa-l-talḫīṣ li-l-Iskandarānīyīn (Alexandrian Summary of Galen's Book On the Medical Sects)

ΓΑΛΗΝΟΥ ΠΕΡΙ ΑΙΡΕΣΕΩΝ ΤΟΙΣ ΕΙΣΑΓΟΜΕΝΟΙΣ.

Τῆς ἰατρικῆς τέχνης σκοπὸς μὲν ἡ ὑγεία, τέλος δὲ ἡ κτῆσις αὐτῆς. ἐξ ὧν δ’ ἄν τις ἢ μὴ παροῦσαν ὑγείαν ἐργάζοιτο, ἢ παροῦσαν διαφυλάττοι, γινώσκεσθαι μὲν ἀναγκαῖον τοῖς ἰατροῖς. καλεῖται δὲ τὰ μὲν ἐργαζόμενα μὴ οὖσαν ὑγείαν, ἰάματά τε καὶ βοηθήματα, τὰ δὲ φυλάττοντα τὴν οὖσαν ὑγείαν, ὑγιεινὰ διαιτήματα. ταυτ’ ἄρα καὶ αὐτὴν τὴν ἰατρικὴν, ὑγιεινῶν καὶ νοσερῶν ἐπιστήμην ὁ παλαιὸς λόγος φησίν· ὑγιεινὰ μὲν καλῶν, τά τε φυλάσσοντα τὴν οὖσαν ὑγείαν, καὶ τὰ τὴν διεφθαρμένην ἀνασώζοντα· νοσερὰ δὲ τἀναντία τούτων. δεῖται γὰρ ἀμφοῖν ὁ ἰατρὸς τῆς γνώσεως, ὑπὲρ τοῦ τὰ μὲν ἑλεῖν, τὰ δὲ φυγεῖν. ὅθεν δὲ τὴν τούτων ἐπιστήμην εὐπορίσαντο, οὐκέθ’ ὁμοίως παρὰ πᾶσιν ὡμολόγηται, ἀλλ’ οἱ μὲν τὴν ἐμπειρίαν μόνην ἀρκεῖν φασι τῇ τέχνῃ, τοῖς δὲ καὶ ὁ λόγος οὐ μικρὰ δοκεῖ συντελεῖν. ὀνομάζονται δὲ, οἱ μὲν ἀπὸ τῆς ἐμπειρίας μόνης ὁρμώμενοι, παρωνύμως ἐκείνῃ ἐμπειρικοί· ὁμοίως δὲ καὶ οἱ ἀπὸ τοῦ λόγου, λογικοί. καὶ δύο εἰσὶν αὗται πρῶται τῆς ἰατρικῆς αἱρέσεις, ἡ μὲν ἑτέρα, διὰ πείρας ἰοῦσα πρὸς τὴν τῶν ἰαμάτων εὕρεσιν, ἡ δὲ ἑτέρα, δι’ ἐνδείξεως. καὶ ὀνόματά γε ταῖς αἱρέσεσιν ἔθεντο, ἐμπειρικήν τε καὶ λογικήν. καλεῖν δέ εἰσιν εἰθισμένοι, τὴν μὲν ἐμπειρικὴν, τηρητικήν τε καὶ μνημονευτικήν· τὴν δὲ λογικὴν, δογματικήν τε καὶ ἀναλογιστικήν. καὶ τοὺς ἄνδρας ὁμοίως ταῖς αἱρέσεσιν ἔθεντο, ἐμπειρικούς τε καὶ τηρητικοὺς καὶ μνημονευτικοὺς τῶν φαινομένων, ὅσοι τὴν ἐμπειρίαν εἵλοντο· λογικοὺς δὲ καὶ δογματικοὺς καὶ ἀναλογιστικοὺς, ὅσοι τὸν λόγον προσήκαντο.

بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب الصناعة الصغيرة

قال جالينوس:

إنّ قصد الطبّ التماس الصحّة، وغاية إحرازها.

فالطبيب مضطرّ إلی أن يعلم الأشياء التي تعيد الصحّة إذا فقدت، والأشياء التي تحفظها إذا كانت موجودة.

فأمّا الأشياء التي تعيد الصحّة إذا فقدت فهي الأشياء التي ينتفع بها في اجتلاب الصحّة، والتي تبلغ بمن فقد الصحّة إليها من العلاج باليد والأغذية والأدوية.

وأمّا الأشياء التي تحفظ الصحّة إذا كانت موجودة فهي ما يستعمل الأصحّاء من التدبير والأغذية.

ولذلك قالت القدماء: إنّ الطبّ هو معرفة الأشياء المصحّحة، والأشياء الممرّضة.

والأشياء المصحّة هي التي تحفظ الصحّة إذا كانت موجودة، والتي تردّ البدن الذي قد فقدت صحّته إلی الصحّة.

والأشياء الممرّضة هي ضدّ هذه.

وذلك أنّ الطبيب يحتاج إلی معرفة هذين الأمرين كليهما، كيما يستعمل هذا، ويتوقّی ذاك.

ولم يتّفق جميع الأطبّاء علی الطريق التي تؤخذ منها معرفة هذه الأشياء، كما اتّفقوا في نفس هذه الأشياء.

لكنّ بعضهم قال: إنّ التجربة وحدها تكفي في ذلك.

وبعضهم رأی أنّ القياس يعين التجربة علی ذلك معونة ليست باليسيرة.

ويسمّون من اقتصر علی التجربة أصحاب التجربة، وكذلك من استعمل القياس يسمّون قياسين.

وهاتان الفرقتان أوّل فرق الطبّ: إحداهما تسلك في معرفة الأشياء النافعة في التماس الصحّة طريق التجربة، والأخری تسلك في معرفة ذلك طريق الاستدلال علی الشيء الذي يحتاج إليه بالشيء الذي من أجله احتيج إليه.

وجعلوا اسم إحدی هاتين الفرقتين: فرقة التجربة، واسم الأخری فرقة القياس.

ومن عادتهم أن يسمّوا أيضاً رأي أصحاب التجربة بأسماء مشتقّة من الرصد، والتحفّظ، والتذكّر.

ويسمّوا رأي أصحاب القياس بأسماء مشتقّة من صريمة الرأي والقياس علی ما خفي بما يظهر.

ويسمّوا أهل هاتين الفرقتين بأسماء مشتقّة من الأسماء التي يسمّون بها آراءهما.

فيسمّون من اقتصر علی التجربة بأسماء مشتقّة من التجربة، والتذكّر، والرصد، والتحفّظ بما يظهر حسّاً.

ويسمّون من استعمل القياس بأسماء مشتقّة من القياس، وصريمة الرأي، والاستدلال علی ما يخفی بما يظهر.