Digital Corpus for Graeco-Arabic Studies

ps-Plutarch: Placita Philosophorum (On the Opinions of the Philosophers)

Badawī 1954

يعرض فى الهواء ويبسط بتكثف الصدمة، يكون عنه الصوت: فكل بسيط فهو لا محالة لا جسم، مثل العصا التى تنحنى. فان البسيط لا يعرض له شىء، ولكن العنصر ينحنى. ٢ — وأما الرواقيون فيرون أن الصوت جسم، لأنهم يقولون إن كل فاعل وكل منفعل فهو جسم فان الصوت يفعل، فانا نسمعه ونحس بملاقاته السمع وقرعه إياه كالتقصار التى يصوت بها على الشمع. ٣ — وأيضاً يقولون إن كل محرك ومؤذ فهو جسم، وألحان الموسيقى وأيضاً كل متحرك فهو جسم، والصوت يتحرك ويصدم المواضع اللينة ويرجع عنها مثل الكرة التى يضربها الحائط. ويقال إن الأشكال النارية التى بمصر إذا صوت فى داخلها صوت واحد حدث عنه ألحان أربعة أو خمسة.

كيف تحس النفس وما جوهرها النفىس: ١ — الرواقيون يقولون إن جزء النفس الرئيسى هو أعلى أجزائها، وهو الذى يفعل التخييلات والتواطؤ والانبعاث؛ ويسمونه فكراً. ٢ — ولهذا الجزء الرئيسى سبعة أجزاء تنبعث من النفس وتنبسط فى البدن، كما ينبعث من الحيوان الذى يسمى كثير الأرجل أرجله التى تسمى ضفائر. وأجزاء النفس السبعة: خمسة منها هى الحواس الخمس وهى البصر والسمع والشم والذوق واللمس. ٣ — فالبصر هو روح ينبسط من الجزء الرئيسى إلى العينين، والسمع هو روح ينبعث من هذا الجزء إلى الأذنين، والشم هو روح ينبعث من هذا الجزء إلى المتخزين، والذوق هو روح ينبعث

Work

Title: ps-Plutarch: Placita Philosophorum
English: On the Opinions of the Philosophers
Original: Περὶ τῶν ἀρεσκόντων τοῖς φιλοσόφοις

Domains: Philosophy

Text information

Type: Translation

Translator: Qusṭā ibn Lūqā

Translated from: n/a

Date: between 850 and 912

Bibliographic information

Publication type: Book

Author/Editor: Badawī, ʿAbd al-Raḥmān

Title: Arisṭūṭālīs fi l-nafs. "al-Ārāʾ al-ṭabīʿīya" al-mansūb ilā Flūṭarḫas. "al-Ḥāss wa-l-maḥsūs" li-Ibn Rušd. "al-Nabāt" al-mansūb ilā Arisṭūṭālīs

Published: 1954

Series: Dirāsāt islāmīya

Volume: 16

Pages: 91-188

Publisher: Maktabat al-nahḍa al-miṣrīya, Cairo

Download