Digital Corpus for Graeco-Arabic Studies

ps-Plutarch: Placita Philosophorum (On the Opinions of the Philosophers)

Badawī 1954

٦ — وأما لوقبس 〈فيرى أن ذلك يكون تبعاً لتبادل الأعضاء، فالذكر له القضيب، والأنثى لها الفرج؛ ولكنه لا يقول أكثر من ذلك. ٧ — وأما ديمقريطس〉 فيرى أن الأعضاء المشتركة تكون عن أى شىء اتفق، وأما الأعضاء الخاصة فعلى قدر القوة الغالبة. ٨ — وأما ابون فيرى أنه إن غلب المنى كان عن ذلك الذكر وإن غلب الغذاء كان عن ذلك الأنثى.

كيف يكون الممسوخون: ١ — أما أنباذقليس فيرى أن الممسوخين تكون من زيادة المنى أو من نقصانه، أو من اضطراب الحركة، أو من انقسامه إلى أجزاء كثيرة أو من مثله إلى جزؤ واحد. فعلى هذا الطريق يأتى الجواب فى أمر الممسوخين كله. ٢ — وأما اسطراطون فيرى أن ذلك من زيادة، أو نقصان، أو من انتقال وضع، أو من رياح. ٣ — وقوم من الأطباء يرون أن ذلك يكون من انقلاب الرحم بالرياح.

لماذا يتهيأ (للمرأة) أن تواقع كثيرا فلا تحبل: ١ — أما ديقلس الطبيب فيرى أن ذلك: إما من قبل بعض الناس لأنه لا يبدو منه منى، وأن بعضهم يكون الذى يبدو منه يسيراً أقل مما يحتاج إليه؛ وإما من قبل القوة المحيية لا تكون فيه؛ 〈و〉إما من قبل نقصان حرارة أو برودة أو رطوبة أو يبوسة؛ وإما من قبل تخلخل الأعضاء. ٢ — وأما الرواقيون فيرون أن ذلك من قبل ميلان القضيب، فلا يقدر أن يخرج المنى على استقامة؛ وإما من قبل اختلاف فى المزاج 〈بين〉 الأعضاء، وبعد بعضها من بعض. ٣ — وأما أرسطراطوس.

Work

Title: ps-Plutarch: Placita Philosophorum
English: On the Opinions of the Philosophers
Original: Περὶ τῶν ἀρεσκόντων τοῖς φιλοσόφοις

Domains: Philosophy

Text information

Type: Translation

Translator: Qusṭā ibn Lūqā

Translated from: n/a

Date: between 850 and 912

Bibliographic information

Publication type: Book

Author/Editor: Badawī, ʿAbd al-Raḥmān

Title: Arisṭūṭālīs fi l-nafs. "al-Ārāʾ al-ṭabīʿīya" al-mansūb ilā Flūṭarḫas. "al-Ḥāss wa-l-maḥsūs" li-Ibn Rušd. "al-Nabāt" al-mansūb ilā Arisṭūṭālīs

Published: 1954

Series: Dirāsāt islāmīya

Volume: 16

Pages: 91-188

Publisher: Maktabat al-nahḍa al-miṣrīya, Cairo

Download